اخبار

اتحادات أوروبية تطالب إنفانتينو بالحديث عن وضع حقوق الإنسان في قطر

طالبت ستة اتحادات لكرة القدم من دول الشمال الأوروبي، السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالتحدث بشأن وضع حقوق الإنسان في قطر التي تستضيف كأس العالم 2022، في كلمته الافتتاحية خلال اجتماع الجمعية العمومية (كونجرس الفيفا) المقرر اليوم الجمعة.

وذكرت اتحادات كرة القدم في الدنمارك والنرويج وفنلندا وأيسلندا والسويد وجزر فارو في خطاب مفتوح أنها ترحب بإجراء “حوار مفتوح” بعد تجدد الانتقادات الموجهة لقطر في الأشهر الماضية.

وذكرت الاتحادات في الخطاب :”قضية كاس العالم 2022 هي قضية تخص مجتمع كرة القدم العالمي.”

وأضافت :”لذلك نطالبك أيها السيد الرئيس (رئيس الفيفا) بالحديث عن وضع حقوق الإنسان وحقوق العمال في قطر عند إلقاء كلمتك في كونجرس الفيفا في 21 مايو.”

وتابعت :”نثق في أن العديد من الاتحادات الأعضاء يرغبون في معرفة الوضع في قطر مع اقتراب موعد كأس العالم، ونحن نرحب بحوار مفتوح بشأن هذا الأمر في الكونجرس.”

كذلك طالبت الاتحادات الفيفا بضمان الامتثال لمعايير حقوق الإنسان وتطبيقها في قطر، وتقديم تقارير مستقلة تتعلق بالوفيات والإصابات في مواقع الإنشاءات الخاصة بكأس العالم.

وفي مباريات تصفيات كأس العالم التي أقيمت في مارس الماضي، طالبت عدة منتخبات، من بينها منتخبا النرويج وألمانيا، بمراعاة حقوق الإنسان.

وواجهت قطر انتقادات تتعلق بشكل أساسي بمعاملة العمال المهاجرين، وقد تحسن الوضع من خلال قوانين جديدة لكن منظمات لحقوق الإنسان ذكرت أن هناك حاجة لتطبيق أفضل لمعايير حقوق الإنسان.

وذكرت صحيفة “ذا جارديان” في وقت سابق من العام الجاري أن 6500 عامل من خمس دول آسيوية توفوا في قطر منذ حصولها في عام 2010 على حق استضافة كأس العالم 2022 .

ومن جانبها، أكدت قطر أن ذلك العدد لا يحمل مؤشرا غريبا نظرا لحجم القوى العاملة لديه من تلك الدول، كما أكدت على إجراء إصلاحات مختلفة في قانون العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى