اخبار

إشادة برلمانية بجهود الرئيس السيسي من أجل فلسطين

إشادة وتحية برلمانية واسعة شهدتها الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، المنعقدة اليوم الأحد، للرئيس عبد الفتاح السيسى على مواقفه الثابتة المعبرة عن جموع الشعب المصرى فى دعم القضية الفلسطينية، والجهود المبذولة فى وقف العدوان الإسرائيلى على غزة، فضلا عن دعم المبادرة التى أعلنت عنها القيادة السياسية لدعم قطاع غزة بتخصيص مبلغ 500 مليون دولار لصالح عملية إعادة الإعمار ومشاركة الشركات المصرية المتخصصة فى عملية بإعادة الإعمار.

وفى المقابل كانت التحية للقوى السياسية المصرية فى تنظيم قافلة المساعدات للشعب الفلسطينى وذلك بالتنسيق بين أحزاب مستقبل وطن وحزبى حماة الوطن، والشعب الجمهورى، وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وذلك فى إطار تحمل الدور المجتمعى تجاه قضية فلسطين، وكذا التحية للمقاومة الفلسطينية فى صمودها.

وأستنكر أعضاء المجلس النيابى وفق مقدمتهم النائب طارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب صمت المجتمع الدولى ومنظماته وما وصفها بـ”دكاكين حقوق الإنسان المشبوهة” وتخاذلها أمام الجرائم التى ترتكبها القوات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، وسط مخالفات لحق تقرير المصير التى أقرتها الأمم المتحدة، وكذا العهد الدولى للحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقال رضوان، إن ما حدث من قبل القوات الإسرائيلى يعد بمثابة جرائم بل وإرهاب منظم، فلم تحترم معايير حقوق الانسان فى حرية العبادة والعقيدة ومخالفة القانون الدولى واتفاقيات جنيف، وذلك بالاعتداء على المدنيين وضرب المؤسسات المدنية.

وفى المقابل أشاد طارق رضوان، بالدور الذى لعبته مصر ورئيسها حيث دور الوسيط الفعال والوحيد باعتراف القوى الدولية، وصولًا لوقف اطلاق النار، فضلا عن إعادة احياء القضية الفلسطينية على الاجندة الاقليمية، لافتًا إلى أن مصر أثبتت أن لديها الإرادة السياسية لاستعادة مكانتها الدولية ولن تتخلى دورها الإقليمي.

من جانبه أعلن النائب أحمد العوضى، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب حماه الوطن، قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسى لرفع المعاناة عن الشعب الأعزل، الذى تعرض لاستخدام القوى المفرطة من جانب الإسرائيلى لتسفر عن سقوط أروح وخسائر بشرية شملت النساء والأطفال، بالإضافة لتدمير البنية التحتية للشعب.

وقال العوضى، إن الدور الوطنى للرئيس عبد الفتاح السيسى ليس غريب عنه فطالما يقف دائما إلى جانب الحق والشعوب العربية التى تتعرض لكافة الأخطار، ورأينا المثال عندما تعرضت الشقيقة ليبيا، مشيرًا إلى حرص مصر دائما كل الحرص فى اتخاذ الإجراءات والقرارات لصالح الاشقاء فى فسلطين للحصول على حقوقه المشروعة، والتى شملت فتح معبر رفح وصولا لمبادرة دعم إعمار عزة بـ500 مليون دولار وتكليف الشركات المصرية فيها.

واشار العوضى، إلى أن مصر قدمت الكثير بل ودماء ابنائها من خيره ابناء الوطن للدفاع عن حقوق الوطن، حيث قدمت 100 ألف شهيد من أجل القضية، وأن تصبح فلسطين دولة ذات سيادة.

“لا يمر يوما إلا ويشعر الشعب أنه ربح الرهان”، بهذه الكلمات وجه النائب سليمان وهدان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، التحية والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسى فى جهوده من أجل القضية الفلسطينية، لافتًا إلى أن القضية الفلسطينية بأولويات مصر، التى خاضت 4 حروب من أجلها ودفاعا عنها، قائلا: مصر أم الدنيا وهتبقى أد الدنيا ليس مجرد شعار.. فتحركت مصر فى ليبيا والسودان والعراق ويتجلى أيضًا الموقف فى فلسطين.

وأضاف وهدان، أن العالم أجمع يرى الموقف المصرى وكيف كانت هى الرائدة، موجها الشكر للقيادات الأمنية والدبلوماسية المصرية للدور الذى لعبوه فى هذه القضية.

ووجه النائب عاطف مغاورى رئيس الهيئة البرلمانية لحزب التجمع، تحية طيبة من القلب للقيادة السياسية المصرية متمثله فى صاحب القلب والالتزام والوعد الرئيس عبد الفتاح السيسى، لوقفته الوطنية والقومية فى مواجهة العدوان الإسرائيلى وإنقاذا لأرواح ابناء الشعب الفلسطينى، مشيرًا إلى أن مبادرة إعادة اعمار غزة محل تقدير.

شدد مغاورى، على أهمية الاسراع فى انهاء أسباب الصراع، حتى لا يتكرر ذات السيناريو مجددا مما يهدد الموارد والاستقرار فى المنطقة.

ووجه البرلمانى رسالة لرعايا دولة الاحتلال مفادها: “لا تنساقوا وراء مزايدات اليمين واليمين المتطرف الذى يسعى لفرض الهيمنة على اجسادكم”، مؤكدًا عدم وجود أى إشكاليه مع حمله الديانة اليهودية واتباعها لكن الرفض للصهيونية التى هى مساوية للعنصرية.

بدورها أعربت النائبة أمل زكريا، عضو المجلس، عن فخرها بانتمائها لحزب مستقبل وطن، التى شاركت بقافله المساعدة لدعم الشعب، موجه التحية للرئيس عبد الفتاح السيسى فى مواقفه الثابتة من أجل القضية الفلسطينية، بقولها: “المصريين أصبحوا مثالا يحتذى به على مستوى العالم، من حيث العزة والكرامة، فلا نقبل التعدى على الدولة الشقيقة فلسطين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى