فلسطين

“الضمير” تطالب مجلس حقوق الأنسان بإدانة تصريحات ماتياس شمالي و اقالته

هاجمت مؤسسة الضمير لحقوق الانسان ماتياس شمالي مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة “أونروا”

بشأن التصريحات الاعلامية أمس و المتعلقة بالعدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.

ودعت مؤسسة الضمير من خلال شكوى تقدمت بها لمجلس مجلس حقوق الانسان لإدانة تصريحات ماتياس شمالي والضغط من أجل اقالته من منصبه.

وبيّنت المؤسّسة في الشكوى:

أنّ “شمالي في مقابلة أجراها مع القناة الإسرائيلية (12) يوم 23 مايو 2021،

صرّح بأنه “لا يشك” في مدى دقة القصف الذي نفذه جيش الدفاع الإسرائيلي على قطاع غزة

ويرى حرفية عالية في الطريقة التي قصف بها الجيش قطاع غزة على مدار الأيام الـ 11 الماضية،

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي لم يضرب، مع بعض الاستثناءات، أعياناً مدنية، ولكن ما كان يقلقه هو الوقع الأكثر وحشية لهذه الغارات”.

وأشارت الضمير في شكواها إلى:

“تجاهل السيد شمالي تمامًا من خلال تصريحاته الجرائم التي ارتكبت ضد المدنيين الفلسطينيين أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة،

بما في ذلك اللاجئين الفلسطينيين، الذين يشكلون نحو 70% من سكان القطاع،

وقد أسفر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 11 يوماً عن مقتل أكثر من 245 مواطناً، جلهم من المدنيين،

وإصابة أكثر من 1400 أخرين, وكان من بين الذين قتلوا 64 طفلاً و39 سيدة”.

 

وأكدت مؤسسة الضمير أنّ:

“التصريحات التي أدلى بها السيد شمالي هي تصريحات مضللة وخطيرة، وتوفر غطاء وشرعية للانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية”.

وطالبت مجلس حقوق الإنسان:

“بالضغط تجاه اقالة ماتياس شمالي من منصبه وإدانة تصريحاته في ظل ترأسه لواحدة من أهم المنظمات الدولية المسؤولة عن حماية والدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة،

تصريحات يمجد فيها بشكل غير مباشر دقة قوات الجيش الإسرائيلي، في الوقت الذي تستمر إسرائيل فيه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني”.

 

الأونروا

 

إقرأ أيضاً:

بيان الرئاسة المشتركة للجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى