منظمات

“الوطنية للدفاع” و “برادايم الدولي” يوقّعان اتفاقية تعاون مشترك

التعاون يستهدف تعزيز كرامة الإنسان وتبادل الخبرات والمعرفة

وقّعت الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ومقرّها ” مصر ” ومنظمة برادايم الدولي للدراسات الاستراتيجية ومقرها في ” جنيف _ سويسرا ” علي اتفاقية تعاون مشترك بين الطرفين في حضور عدد كبير من الشخصيات العامة في أوروبا وأفريقيا وآسيا من خلال البرنامج الافتراضي ” زووم ” وعلى سبيل المثال وليس الحصر فقد حضر كلًّا من :

  • الأستاذ الدكتور/ قاسم بلال نائب رئيس برلمان البحر المتوسط
  • السيد الدكتور/ مالك نصر رئيس الجامعة الأمريكية للبحوث والتطوير بواشنطن
  • السيدة الاستاذة/ لورين ميش الرئيسة السابقة لمنظمة ليون موديل بفرنسا
  • السيـدة الأستاذة/ جلاديس مكبوري رئيس منظمة رفيين بكينيا
  • السيد الاستاذ/ مبوجي برنسلي رئيس منظمة بالكاميرون
  • السيد الأستاذ/ نبيل شلبي المجلس القومي لحقوق الانسان
  • السيـد الأستاذ/ قاسم اسطنبولي رئيس منظمة تيرا بلبنان
  • عدد كبير من المنتمين للجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات والباحثيين
  • أساتذه الجامعة أعضاء مركز برادايم الدولي للدراسات الاستراتيجية

 

أدار الحفل الأستاذ / عثمان علي مسؤول العلاقات الدولية بالجمعية الوطنية

والذي رحّب بالضيوف وأعطى نبذة عن الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ونشاطها وتاريخها،

وأعطى نبذة أخرى عن مركز برادايم الدولي للدراسات الاستراتيجية وأعماله وتعريف بأفكاره ثم أعطى الكلمات لممثلي المنظمتين .

 

وكانت كلمة الأستاذ / وليد فاروق رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات وممثلها في التوقيع عن:

أهمية توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع منظمة تمثل بيت خبره كبير في مجال البحوث والدراسات،

خصوصًا وأنّ مركز بارادايم مليء بالكفاءات العلمية والبحثية لعدد كبير من الأساتذه والخبراء من جنسيات مختلفة

مما يتيح الفرصة للجمعية الوطنية للدفاع الحصول على هذه الخبرات لتطوير آلياتها وتحديد أولوياتها في الفترات القادمة،

إنّها خطوه مهمة للجمعية الوطنية تساعد في تطوير عمله، خصوصًا علي المستوى الدولي والانخراط في مهامها في المنظمات الدولية:

  • كالمجلس الدولي لحقوق الانسان بجنيف
  • أو لجنة وضعية المرأة في نيويورك
  • أو لجنة السيداو

وتحديدًا لأن الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات حاصلة على المركز الاستشاري الخاص (الأمم المتحدة)،

والتأكيد على التعاون المثمر في إصدار الدراسات العلمية الدقيقة، حيث بدأنا بالفعل العمل على دراسة ستظهر للنور خلال ساعات،

وهي من الدراسات المهمّة في هذا الوقت، وكان من المهم الاستعانة بالخبرات الجباّرة لمؤسسة برادايم في إعداد الدراسة وتدقيقها وتأصيل مصادرها بناءً على طلب من الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات، وستكون الدراسة بين أيديكم قريبًا.

 

وتحدث الأستاذ / مازن بكري نائب رئيس منظمة برادايم الدولي للدراسات الاستراتيجية والممثل للتوقيع على اتفاقية التعاون المشترك،

لمساهمتها بشكل كبير في مساندة المبادرات التي تعزز كرامة الإنسان وتبادل الخبرات والمعرفة،

و يتشارك الطرفان من خلاله بوضع استراتيجيات وطنية تدعم الانتماء الوطني و ترفع من شأن الإنسان فيه علمًا وعملاً وفكرًا،

مبنيًّا على ثقافة الحوار و التواصل اللاعنفي واستعمال السبل الموضوعية لمعالجة الأزمات.

كما إنّ هذه الاتفاقية ببساطة تمثل مبادرة قابلة للتطوير والتوسيع

اذ من خلالها تتعزّز فكرة التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الإقليمية والدولية كاستراتيجية فاعلة تساهم في التغيير نحو الأفضل، وكلّنا أمل بذلك.

وانتهي الحفل بمراسم التوقيع بين ممثلي الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات وبين منظمة بارادايم الدولي للدراسات الاستراتيجية،

حيث أصبحت اتفاقية التعاون المشترك واقعاً، وسيكون أوّل إنتاجها دراسة بحثية ستظهر إلى النور خلال ساعات، وسنعلن عن ميعاد صدورها في وقته.

 

منظمة برادايم الدولي

 

 

إقرأ أيضاً:

“التحرير الفلسطينية” تطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى