اخبار

السلطة الفلسطينية تجدد دعوتها لإنهاء الانقسام

دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن خلال ترأسه أشغال الدورة الثامنة للمجلس الثوري لحركة “فتح” الى ضرورة العمل على توحيد الصف الفلسطيني وانهاء الانقسام بشكل فوري.

 

وأكد الرئيس أبو مازن أن شق الصف الفلسطيني يخدم بشكل مباشرة أجندة دولة الاحتلال داعيا حركة حماس والجهاد الإسلامي وبقية فصائل منظمة التحرير الفلسطيني الى استئناف المحادثات المتوقفة والعمل على مدار الساعة لإنهاء الانقسام السياسي الذي تعيشه البلاد.

 

وقال محمود عباس” دافعوا عن ماضيكم وإرثكم المجيد، وحاضركم المضيء، ومستقبلكم ومستقبل أولادكم وأحفادكم، مستقبل لا احتلال فيه، مستقبلٍ حرٍ لشعبٍ حر. تسلحوا بالثقة وبالنصر المؤزر، وارفعوا صوتكم عاليا، فأنتم أحرار هذه الأمة، وأسياد الفعل والعطاء”.

 

وأضاف ” إن حركة فتح تجدّد التزامها بإعادة إعمار قطاع غزة باعتبار ذلك أولوية فلسطينية قصوى، والحكومة الفلسطينية هي العنوان لذلك، وتستعين بالقوى المجتمعية والسياسية وبالشراكة مع المجتمع الدولي، وسنبقى نسعى لتشكيل حكومة توافق وطني تجسد إنهاء الانقسام وتعمل على معالجة أثار الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على قطاع غزة”.

هذا وأكد محمود عباس أن السلطة الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وأن محاولات البعض بمن فيهم حماس لزعزعة ثقة الشعب الفلسطيني في سلطته سيؤدي حتما الى تثبيت الانقسام الداخلي الذي تعيشه البلاد وبالتالي اضعاف الجبهة الفلسطينية في مواجهة التحديات الكبرى المنتظرة.

 

وعرج أبو مازن على ملف الانتخابات مؤكدة أنه لم يقع الغاء الاستحقاق الانتخابي او تجميده بل تم تأجيله لحين ضمان مشاركة القدس نظرا لتعنت الجانب الإسرائيلي ورفضه السماح للمقدسيين بالمشاركة فيها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى