منظمات

الأمــم الـمــتـحــدة تندد بحالة حقوق الإنسان في إيران

وصف مقرر الأمــم الـمــتـحــدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران جاويد رحمان، في تقريره الأخير، حالة حقوق الإنسان في إيران بأنها متدهورة.

وذكر موقع “إيران إينترنشنال” الإيراني:

أن جزءاً من التقرير ركز على قضية الانتخابات الرئاسية الإيرانية

التي بلغت نسبة المشاركة فيها 48.8 % وكان نحو 13 % من الأصوات باطلة.

ووفقاً للإحصاءات الرسمية لوزارة الداخلية الإيرانية:

فقد جاءت الأصوات الباطلة في انتخابات 2021 الرئاسية في المرتبة الثانية بعد أصوات إبراهيم رئيسي.

إلا أن المرشد علي خامنئي، أشار يوم 28 يونيو (حزيران) الماضي:

إلى النسبة العالية جداً من الأصوات الباطلة في الانتخابات الرئاسية لعام 2021 في إيران،

وذكر أن الأصوات الباطلة ليست بسبب انفصالهم عن النظام، ولكن العكس هو الصحيح.

وأشار المقرر الخاص لـ الأمــم الـمــتـحــدة المعني بحقوق الإنسان في إيران إلى:

تأكيد تأهيل 7 أشخاص فقط للانتخابات الرئاسية، واستبعاد 583 شخصاً،

وقال إن من بين الذين تم تأكيد أهليتهم إبراهيم رئيسي الفائز في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية الإسلامية،

خلال فترة عمله كرئيس للسلطة القضائية، وقد تم الإبلاغ عن العديد من حالات انتهاك حقوق الإنسان،

منها إعدام الأطفال والتعذيب والاعترافات القسرية والاعتقال التعسفي للنشطاء المدنيين.

 

 

 

إقرأ أيضاً:

حركة الشعب التونسية: النهضة انحرفت بمسار تونس والمسائلة قضائية تتوعد قيادتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى