اخبار

توصية للبرلمان الألماني بحظر جماعة الاخوان المسلمين

دبلوماسيون وأساتذة جامعات يتوعدون أنشطة الجماعة في أوروبا

أوصي دبلوماسيون وأساتذة جامعات أجانب توصية برفع عدد من التوصيات للبرلمان الألمانى لحظر أنشطة جماعة الاخوان المسلمين فى أوروبا عامة والمانيا خاصة, فى ظل تنامى خطر الجماعة علي المجتمع الدولى، والمطالبة بفضح زيف أنشطة الجماعة من خلال وضع وثائق رسمية داخل البرلمان والحكومة الألمانية من أجل الاستعانة بها حينما يتم مناقشة هذه القضية مستقبلا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذى نظمه مركز ليفانت للدراسات الاستراتيجية بالمشاركة مع المعهد الدبلوماسي الألمانى فى برلين،

تحت عنوان “الإسلام السياسي فى أوروبا :فهم ديناميكيات الإسلام السياسي تجاه تطورات السياسات والنهج الأوربي المناسب”،

بمشاركة أساتذة بجامعة برلين الحرة، خبراء لاسلام السياسي فى ألمانيا والنمسا، وعدد من طلاب بجامعة برلين الحرة.

وأكد السفير كارل إريك دبلوماسي سويدي على:

أن هناك اهتماما كبيرا بملف الاسلام السياسي فى الدول الأوروبية، وتداعيات أنشطة الحركات الإسلامية على المجتمعات الأوروبية،

وأهمية إطلاع البرلمانات المنتخبة على خطة عمل الحركات الإسلامية وتأثيرها على الديموقراطية.

تم كتابة عدد من التوصيات سيتم إرسالها إلى البرلمان الألمانى الأسبوع المقبل

للمطالبة بسن قوانين للحد من خطر الإخوان المسلمين والحفاظ على قيم المجتمع الألمانى الديمقراطية ودعم قيم التنوع والليبرالية،

وحماية المواطنين المسلمين من خطر أفكار الجماعة، والدعوة إلى حظر الجماعة رسميا،

ووضع سياسات جديدة لمواجهة التطرف التى تنشره الجماعات الراديكالية فى أوروبا.

كما أوصي الحضور برصد مصادر تمويل المساجد فى ألمانيا، ومتابعة ما يقوم به الإئمة فى المساجد،

خاصة وأن البعض منهم يعمل على تقديم أفكار من شانها دعوة المواطنين لاعتناق أفكار الجماعة والانضمام لها بعيدا عن أعين الحكومات الأوروبية.

كما تمت التوصية أيضا باتباع النموذج النمساوى فى متابعة جماعات الإسلام السياسي والتعامل معها بحزم منعا لاستغلال الحرية الممنوحة لبعض المنظمات المدنية فى استخدامها لنشر أفكار الجماعة .

 

 

 

 

إقرأ أيضاً:

أول تطبيق تشريعي للاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى