منظمات مصرية

“القومى لحقوق الإنسان”: مصر تقف على أعتاب جمهورية جديدة تبشر بنقلة نوعية

يحتفل العالم غداً باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ذكرى إطلاق الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، والذى شاركت مصر في صياغته واعتمدته الجمعية العامة فى باريس 10 ديسمبر 1948 بموجب القرار 217 أ بوصفه المعيار المشترك الذى ينبغى أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم، والتزمت به ولعبت دورا محوريا في صياغة العهدين الدوليين لحقوق الإنسان وما تلاهما من اتفاقيات تضمن حقوق الفئات التى تعانى من التمييز، وكانت مصر فى طليعة الحركة العالمية لحقوق الإنسان، والتزمت بتقديم تقارير للجان التعاهدية للأمم المتحدة عن خطوات تنفيذها لهذه الاتفاقيات، بما تشمله من إنجازات وتحديات.

 

وفى إطار المراجعة الدورية الشاملة

حرصت مصر على تقديم تقاريرها لمجلس حقوق الإنسان بجنيف وتعكف علي تنفيذ التوصيات التي قبلتها،
وفي مطلع الألفية الثالثة أنشأت المجلس القومي لحقوق الإنسان،
ومنحته الصلاحيات الكاملة التي نصت عليها مبادئ باريس بموجب القرار 134 الصادر في 20 ديسمبر 1993 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة،
والمعروف باسم مبادئ باريس ومنذ إنشائه يتمتع المجلس بتصنيف المرتبة الاولي،
مما يعكس حرص الدولة المصرية علي تمكين المجلس من القيام بدوره،
واليوم تقف مصر على اعتاب جمهورية جديدة تبشر بنقلة نوعية في مجال احترام وكفالة حقوق الانسان لكل مصري ومصرية
وكل من يخضع لاختصاصها القانوني دون أي تمييز لأي سبب كان.

وبهذه المناسبة

ثمن المجلس القومي لحقوق الإنسان إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الحادي عشر من سبتمبر 2021 الاستراتيجية الوطنية الأولى لتعزيز حالة حقوق الإنسان وقراره بإلغاء مد حالة الطوارئ، وهى خطوات تعبر عن حالة الاستقرار التي حققتها مصر وتأتي تتويجا لإنجازات غير مسبوقة في مجال البنية التحتية وتصحيح الاختلالات الاقتصادية والمالية، و بناء الانسان المصري.

وأضاف المجلس:

“وكذلك ما ركزت عليه رؤية مصر 2030، ومبادرة حياة كريمة،
للارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وخاصة الفئات الأكثر احتياجا
و تحقيق العدالة والاندماج الاجتماعي ومشاركة المواطنين في الحياة السياسية والاجتماعية”.
كما ثمن المجلس الإنجازات العظيمة التي حققتها مصر في مجال حقوق المرأة،
و دعم الرئيس وإيمانه بقيمة المرأة وعظمة النضال الذي خاضته لنيل حقوقها،
كما يثمن الإنجازات التي تحققت لكفالة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وتابع:

“بإطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان تقف الجمهورية الجديدة علي أعتاب مرحلة تبشر بنقلة نوعية في ملف دعم وحماية وتنفيذ حقوق الإنسان بفضل القيادة الحكيمة والمستنيرة للرئيس عبد الفتاح السيسي، والالتزام الذي عبر عنه كأحد أهم الثوابت الوطنية التى يشكل الالتزام بها أساساً لمجتمع يقوم على مبادئ المساواة والعدل وتكافؤ الفرص بين جميع المواطنين، وتعهده بالا تدخر الدولة جهدا في سبيل تعزيز احترام حقوق الإنسان، وصون كرامته الأساسية، وتوفير السبل والضمانات اللازمة لتمكين المواطن من التمتع بحقوقهم المدنية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وفق الدستور والمواثيق والاتفاقيات الدولية”.

وأشار المجلس القومي لحقوق الإنسان إلى:

أنه قام منذ قرار إنشائه فى 2003، وتأسيسه فى 2004 بدور مشهود،
طوال فترة اتسمت بجسامة التحديات وكثافة المبادرات، في مجال تلقي ومعالجة الشكاوى،
و نشر ثقافة حقوق الانسان، أعداد التقارير ولجان تقصي الحقائق وزيارات السجون وأماكن الاحتجاز،
كما قام بالتفاعل مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية على الأصعدة الوطنية والاقليمية والدولية،
فضلاً عن طرح التوصيات بهدف تعزيز احترام وحماية حقوق الانسان ونشر ثقافتها،
وفقاً للمعايير الدولية والاقليمية لحقوق الإنسان.
ودعا المجلس القومى لحقوق الإنسان كافة مؤسسات الدولة للبناء علي الخطوات التي اتخذها الرئيس السيسي مؤخرا
ومنها تصريحاته أثناء اطلاق استراتيجية حقوق الإنسان والتي تمثل فرصة غير مسبوقة لجمهورية جديدة
تقوم دعائمها علي احترام وحماية وتنفيذ حقوق الإنسان، وتحيا مصر.
إقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى