منظمات مصرية

“القومى لحقوق الإنسان” يقرر دمج توصيات منتدى شباب العالم فى أجندة عمل المجلس

ثمن المجلس القومى لحقوق الإنسان، خلال الاجتماع الذي عقد برئاسة السفيرة مشيرة خطاب، رئيسة المجلس، التوصيات التي صدرت عن النسخة الرابعة منتدى شباب العالم والذي أقيم في مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء خلال الفترة من 10 إلى 13 يناير الجاري بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية وعدد كبير من الشباب من الجنسيات المختلفة من 196 دولة من جميع قارات العالم.

وأكدت السفيرة مشيرة خطاب، رئيسة المجلس خلال الاجتماع على:

أهمية التوصيات والقرارات الصادرة عن منتدى شباب العالم، خاصة أنها جاءت منبثقة عن الجلسات الحوارية والنقاشية التي عقدت خلال فعاليات المنتدى
بمشاركة فعالة من الشباب وحضور رسمي مميز من جانب المسئولين.

وأوضحت السفيرة مشيرة خطاب، والتي شاركت في جلسة محاكاة مجلس حقوق الانسان بجنيف:

أن النسخة الرابعة من المنتدى تعرضت لعدد كبير من القضايا الهامة والحيوية والمؤثرة على الصعيد العالمي،
وهو ما أنعكس على ثراء المناقشات التي عقدت خلال المنتدى وتوجت بالوصول إلى توصيات فعالة لمختلف القضايا.

وأشارت رئيسة المجلس القومى لحقوق الإنسان إلى:

أن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في المنتدى إلى جانب رؤساء ومسئولى حكومات عدد من الدول والمنظمات الدولية أعطى المنتدى حالة كبيرة من الزخم، وستؤدي إلى ظهور نتائج ملموسة نابغة من التوصيات والمناقشات الصادرة عن المنتدى.
واستعرضت مشيرة خطاب خلال اجتماع المجلس القومى لحقوق الإنسان التوصيات الصادرة عن المنتدى
والتي تضمنت الدعوة لتأسيس مجلس أعمال مشروعات إفريقيا،
والذي يجمع رواد الأعمال من الشباب ورجال الأعمال وربط أفكار وابتكارات الشباب بفرص العرض ومبادرات التمويل و دعوة مُنظمة الصحة العالمية لتبني مبادرة للاعتراف المتبادل باللقاحات وتوطين تكنولوجيا تحلية المياه في كل دول العالم التي تعاني من الفقر المائي والدعوة لعقد قمة عالمية لمؤسسات التمويل الدولية والدول المانحة لبحث أفضل السبل والآليات لمساعدة المجتمعات الفقيرة والأكثر فقرًا.

كما تضمنت التوصيات ضرورة إشراك الشباب في قضايا التغير المناخي

والعمل على النشر والتعريف بالأهداف المناخية على المستوى الإقليمي والدولي
والدعوة لإدراك قضايا تنظيم استخدامات الموارد المائية العابرة للحدود على قمة أولويات الأجندة العالمية،
عبر بلورة نموذج عالمي للحوكمة في إدارة الموارد المائية المشتركة ترتكز على القواعد المستقرة والمستدامة للقانون الدولي.
وشملت الدعوة لتوحيد الجهود الأممية لتأسيس منصة موحدة تابعة للأمم المتحدة معنية بضمان التمويل اللازم لمسار إعادة الإعمار وتنسيق السياسات المتعددة بين جميع الأطراف تحت مظلة واحدة وإطلاق إستراتيجية دولية تستهدف تعزيز التضامن الإنساني والاجتماعي وخلق فرص ومجال أكبر لدعم السلم والأمن الدوليين فيما بعد الجائحة.
كما تناولت القرارات التي أصدرها الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب المنتدى
والتي تضمنت تكليف الأكاديمية الوطنية للتدريب بإعداد برامج تدريبية متخصصة للشباب العربي والإفريقي
لتطوير مهاراتهم لمواجهة التغيرات الناجمة عن جائحة كورنا والصراعات الحالية
مع تطوير القدرات الشبابية في ريادة الأعمال والتكنولوجيا
وتكليف إدارة المنتدى تفعيل منصة حوار تفاعلية لشباب العالم وشباب مصر لتبادل الرؤى والأفكار
على أن يتم عرض نتائجها بشكل دوري على مختلف مؤسسات الدولة
ورؤية استشرافية للدولة تجاه كافة القضايا والموضوعات ذات الاهتمام
وتكليف مجلس الوزراء بالتنسيق مع أجهزة الدولة لإعداد تصور شامل يعبر عن رؤية الدولة المصرية لإعادة إعمار مناطق الصراع إقليميا.

وبعد استعراض السفيرة مشيرة خطاب للتوصيات والقرارات الصادرة عن المنتدى:

قرر المجلس القومى لحقوق الإنسان دمج تلك التوصيات ضمن أجندة عمل المجلس خلال الفترة المقبلة
بالمشاركة مع مؤسسات الدولة المختلفة وفي ضوء اختصاصات المجلس التي يتيحها القانون.
كما استقر المجلس على آلية تشكيل اللجان النوعية، التي يضمها المجلس في ضوء ما يضمه المجلس من شخصيات أصحاب خبرة ومتخصصين في مختلف المجالات.
علماً أن المجلس يضم اللجان الأتية : لجنة الحقوق المدنية والسياسية -لجنة الحقوق الثقافية-لجنة العلاقات الدولية-لجنة الحقوق الاجتماعية-لجنة الحقوق الاقتصادية-لجنة الشئون التشريعية-لجنة الشكاوي.
إقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى