منظمات

«إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام».. في «حدث جانبي» بالأمم المتحدة

نظمت بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف، بالتعاون مع بعثة منظمة المؤتمر الإسلامي، حدثاً جانبياً على هامش أعمال الدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان، بشأن إعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام، الصادر عن منظمة التعاون الإسلامي عام 2020، حيث سلط الحدث الضوء على التزام دول المنظمة بعالمية حقوق الإنسان، ورغبتها في المساهمة في الجهود الدولية المتعلقة بترسيخ حقوق الإنسان، التي تهدف إلى حمايته من الاستغلال والاضطهاد، وكذا تأكيد حريته وحقوقه في الحياة الكريمة.

 

وأوضح السفير الدكتور أحمد إيهاب جمال الدين، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، خلال الفعالية:

أنه رغم التطور المستمر لمفاهيم حقوق الإنسان في مختلف المحافل متعددة الأطراف مدفوعاً بالمثل العليا والقيم الأخلاقية

غير أن العالم لا يزال يشوبه الصراعات والسعي نحو المصالح قصيرة الأجل التي تتجاهل حقوق الآخرين

مضيفا:

أن هناك حاجة لمواصلة تعزيز احترام حقوق الإنسان حول العالم بما في ذلك في إطار دول منظمة التعاون الإسلامي

مع التأكيد على أن تعزيز وحماية حقوق الإنسان هو جوهر الفهم الحقيقي للأديان.

 

وأشار جمال الدين إلى:

أن الحق في الحياة والأمن والحرية والعدالة من الحقوق الأساسية في الإسلام

وأنه حان الوقت لدحض فكرة أن مفهوم حقوق الإنسان وتطويره المستمر يجب أن يُعزى حصريًا إلى الثقافة الغربية فقط

لافتا إلى:

أن الحدث الجانبي مثل فرصة لإجراء نقاش بنّاء حول إعلان منظمة التعاون الإسلامي الجديد بشأن حقوق الإنسان مع مجتمع حقوق الإنسان في جنيف

بما في ذلك البعثات الدائمة والمنظمة الدولية والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني.

 

ومن جهته

استعرض السفير وائل نصر الدين عطيه، نائب مساعد وزير الخارجية لحقوق الإنسان، الشق الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في الإعلان

حيث تطرق إلى كيفية احترام الدول لالتزاماتها القانونية وفي ذات الوقت مرجعيتها الدينية

فضلاً عن كيفية النظر إلى مبدأي التمييز والمساوة باعتبارهما وجهين لعملة واحدة

والفوارق بين الحقوق والحريات والتزامات الأفراد في هذا الصدد تجاه الآخرين.

كما أبرز ما أكده إعلان القاهرة في المادة ٢٠ حول حرية الدين والمعتقد لجميع شعوب أعضاء منظمة التعاون الإسلامي.

 

وتناول المتحدثون في الفعالية مراحل صياغة إعلان القاهرة وما تضمنه من مواد حول الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فضلاً عن الحق في التنمية، والمواد المناظرة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، مع إبراز النقاط الإيجابية التي تُميز إعلان القاهرة عن غيره من المواثيق الدولية اتصالاً بحماية وتعزيز الحقوق والحريات الأساسية. وقد خلصت النقاشات إلى أهمية مساهمات الثقافات والديانات في بلورة المبادئ العالمية لحقوق الإنسان باعتبارها كل لا يتجزأ ويعضد بعضه الآخر تأكيداً في النهاية للهدف الأسمى المتمثل في صون الكرامة الإنسانية.

إقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى