منظمات

الصين ترفض الإتهامات الأمريكية بشأن زيارة المفوضة الأممية لحقوق الإنسان

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان آمس (الاثنين) تصريحات وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بشأن زيارة ميشيل باشليت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى الصين.

 

أصدر بلينكن بيانًا في 28 مايو، قال فيه:

إن الولايات المتحدة قلقة بشأن الشروط التي فرضتها الصين على زيارة باشليت للبلاد وجهودها لتقييد الزيارة والتلاعب بها.

 

وقال تشاو في مؤتمر صحفي يومي:

إنه بناء على دعوة من الحكومة الصينية، زارت باشليت الصين في الفترة من 23 إلى 28 مايو.

 

وأضاف:

“الصين على قناعة بأن هذه الزيارة عززت التفاهم والتعاون، وأوضحت المعلومات الخاطئة.

وعقب اجتماعات ومحادثات ومباحثات وجولات ميدانية في قوانغتشو وشينجيانغ

تحقق لدى المفوضة فهم أعمق وإدراك أكبر لمسار الصين لتنمية حقوق الإنسان

كما لمست مباشرة واقع شينجيانغ مع الأمن الاجتماعي والاستقرار والتنمية السليمة والمستدامة ورفاهية المواطنين”.

 

وأشار إلى:

أن جميع الأكاذيب والشائعات المتعلقة بشينجيانغ قد انهارت أمام الوقائع والحقائق

وقال:

إن الجانب الأمريكي اختلق هذه المرة أكاذيب جديدة مفادها أن الصين قيّدت الزيارة وتلاعبت بها.

 

وقال:

“في الواقع، تم تحديد جميع الأنشطة والترتيبات التي نفذتها المفوضة في أثناء إقامتها في الصين وفقًا لإرادتها وبناءً على التشاور الكامل”

مضيفا أن باشليت قالت أيضًا في المؤتمر الصحفي إنها عقدت اجتماعات مكثفة ودون رقابة خلال الزيارة.

 

وأوضح “أين التقييد والتلاعب للحديث عنه؟ لا تنظر أبعد من الولايات المتحدة كي تجد الذي يحاول التلاعب بهذه الزيارة”.

 

وقال:

إن الولايات المتحدة نفسها كانت الأعلى صوتا بشأن زيارة باشليت للصين في البداية

وفرضت أنواعًا مختلفة من الشروط للزيارة المتفق عليها، وفي النهاية هاجمت الزيارة وشوهتها بعد حدوثها.

 

وأوضح “هذا يثبت مرة أخرى أن الولايات المتحدة لا تهتم بأوضاع حقوق الإنسان على الإطلاق.

ما تريده حقًا هو استخدام حقوق الإنسان كذريعة لتشويه سمعة الصين باستمرار واحتوائها”

مضيفًا أن العالم كله يشهد منذ فترة طويلة مثل هذا النفاق والمخطط السياسي للولايات المتحدة.

 

وعلى النقيض من ذلك، فإن أوضاع حقوق الإنسان في الولايات المتحدة تشبه قصة “ملابس الإمبراطور الجديدة”.

وأشار إلى:

أن إطلاق النار الجماعي الأخير في مدرسة في تكساس أمر مؤلم للغاية.

لا يمكن ضمان حق الحياة للمواطنين العاديين، بمن فيهم الأطفال والمراهقون”.

 

شارك تشاو بعض الأرقام:

فمنذ عام 2001، شنت الولايات المتحدة حروبًا أو نفذت عمليات عسكرية في نحو 80 دولة باسم مكافحة الإرهاب

ما أسفر عن مقتل أكثر من 800 ألف شخص، بينهم نحو 300 ألف مدني.

أنشأت الولايات المتحدة مواقع سوداء مثل سجن جوانتانامو في جميع أنحاء العالم

حيث يعتقل الأشخاص بشكل تعسفي دون محاكمة لفترات طويلة ويتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة.

العنصرية في الولايات المتحدة متجذرة بعمق والأقليات العرقية مثل الأمريكيين من أصل إفريقي وآسيوي يجب أن يتعايشوا مع العنصرية المنهجية.

 

واستطرد “بتجاهلها الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الداخل، ما هي الحقوق التي يتعين على الولايات المتحدة أن تتصرف بشأنها بصفتها قاضية متعالية وتتدخل في شؤون الدول الأخرى؟”، مضيفًا أن الصين تطلب من مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إجراء تحقيقات بشأن مشكلات حقوق الانسان في الولايات المتحدة وتقديم تقارير بشأنها.

 

 

 

إقرأ أيضاً:

مشيرة خطاب: المجلس يتبنى خطة متكاملة لمتابعة تنفيذ بنود الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى